اتباع البلاد المجاورة في الرؤية

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

     إذا رؤي الهلال ليلة ثلاثين من رمضان ببلد فهل يلزم البلاد المجاورة لها والمتحدة معها في المطلع والتي يحكمها حاكم آخر موافقتها في الإفطار أم لا؟ وإذا لم توافقها مثلا ورؤي الهلال ليلة كمال رمضان قبل المغرب بنحو نصف ساعة فكيف يحسب ذلك اليوم؟

الحمد لله، (الجواب) والله الملهم للصواب: لا يلزم الفطر أهل البلاد الآخر وإن اتحد المطلع حيث لم يكن ذلك البلد تحت ولاية الحاكم الذي ثبت لديه الهلال، قال سيدي الحبيب العلامة عبدالرحمن المشهور نقلاً عن العلامة الحبيب عبدالله بن عمر بن يحيى: (ولواتفق المطلع ولم يكن للحاكم ولاية لم يجب إلا على من وقع في قلبه صدق الحاكم)([1]) انتهى، وفي مسألتنا لا يلزم الفطر إلا على من وقع في قلبه صدق الحاكم من أهل البلد الآخر، وأما رؤية الهلال قبل المغرب بنحو نصف ساعة فلا أثر لها أصلاً، قال في بغية المسترشدين أيضاً: (ولا أثر لرؤيته نهاراً فلا يكون لليلة الماضية فيفطر ولا للمستقبلة فيثبت رمضان ومن اعتبر أنه للمستقبلة فصحيح في رؤيته يوم الثلاثين لكن لا أثر له لكمال العدة بخلاف يوم التاسع والعشرين فلا يغني عن رؤيته بعد الغروب للمستقبلة كما توهمه بعضهم انتهى ابن حجر)([2]) انتهى. ومنه يعلم صحة ما ذكرنا والله أعلم. وكتبه الحقير محمد بن سالم بن حفيظ ابن الشيخ أبي بكر بن سالم عفا الله عنه.

الحمد لله، الجواب صحيح مقرر فليعتمد والله أعلم. وكتبه الحقير سالم بن سعيد بكيّر سامحه الله آمين.

([1])   انظر: بغية المسترشدين (صـ 108) ط الحلبي.

([2])   انظر: بغية المسترشدين (صـ 108) ط الحلبي.