استأجر أرضا ونذر بجزء من منفعتها ثم مات الناذر والمنذور

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

 ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل: رجل استأجر قطعة أرض في البلاد مقابل قطعة أرض له في الوادي لمدة 150 سنة, ونذر بثلثي منفعة الأرض لإخوانه وثلث يبقى له, ثم إن والده بنى بيتا على الأرض المستأجرة ونذر بالبناء لأولاده (أي المستأجر وإخوانه), والآن توفي الثلاثة الإخوان الناذر والمنذور لهما , وبقي أولاد الجميع أبناء عمومة، والبيت الذي بني قد انهدم من السيول …السؤال: هل لأولاد الإخوان شيء من النذر أم لا ؟ أم أنه يصير لأولاد الناذر فقط علما أن الأرض المستأجرة لم تنته مدة إجارتها؟

الجواب وبالله التوفيق: بعد الاطلاع على السؤال المذكور أعلاه مع المرفق صيغة النذر المؤرخة بتاريخ 22ربيع ثاني 1359هـ فالذي يظهر أن قطعة الأرض المذكورة يملك منفعتها الثلاثة الأخوة: أحمد وعلي وعبدالله بالاستئجار وبالنذرية, وصارت المنفعة للمدة المذكورة في الصيغة من أملاكهم تورث عنهم؛ فكل ورثة يرثون قسط وارثه قلّ الورثة أو كثروا , أما الأرض نفسها فهي باقية على ملك أصحابها تعود إليهم بعد انتهاء مدة الإجارة المتفق عليها…. والله أعلم.