الأكل مما يشتهر فيه جيلاتين الخنزير 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل: 

رجل  يعيش في بلد غير مسلمة ويريد أن يأخذ فيتامين يحتوي على جيلاتين[1] الخنزير هل يجوز ذلك وما حكم هذا الموضوع؟ وشكرا


[1] الجيلاتين: مادة شبه زلالية لينة لزجة غير قابلة للذوبان في الماء تستخرج من عظام الحيوان. انظر ((المعجم الوسيط)) (1/ 150).

الجواب وبالله التوفيق: 

الحكم الشرعي في جيلاتين الخنزير أنه نجس نجاسة مغلظة ويجب اجتنابه استعمالا في البدن أو أكلا في الطعام[1], ومحل ماذكر عند تيقن وجوده في الشيء, وإلا فالأصل في الأعيان الطهارة حتى تتحقق نجاستها, وإذا تعارض الأصل مع الغالب قدم الأصل كما هو القاعدة الشرعية[2]، وفي الحديث (أنه صلى الله عليه وسلم أكل من جبنة أتته من الشام )[3] وكانت مشهورة بأنها تعمل من أنفحة الخنازير, والاحتياط والورع الابتعاد عنها والله أعلم.


[1] انظر ((المجموع شرح المهذب)) للإمام النووي (2/568)(9/5). 

[2] انظر ((الاشباه والنظائر)) للإمام السيوطي (صـ:64) وانظر ((تحفة المحتاج)) للعلامة ابن حجر (1/308).

[3] انظر ((سنن أبي داود)) (3819) مع ((تحفة المحتاج)) للعلامة ابن حجر (1/308). 

.