الدفن في قبور ذات طبقات

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل: 

هل يجوز الدفن في قبور تم بناؤها على شكل طبقات لتسع لأكثر من ميت ؟؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

يجوز الدفن في تلك القبور؛ حيث كان فيها ضوابط الدفن الشرعي الثلاثة ــ وهي وجود الحفرة، وكونها تكتم رائحة الميت، وتحرسه من السباع، ــ كما يشترط أن  لا يكون في تلك القبور اختلاط الرجال بالنساء، ولا إدخال ميت فوق ميت قبل بلائه، وحيث لم تكن تلك القبور كذلك ـــ ؛ بأن لم يوجد فيها حفرة أو وجدت ولم تكتم رائحة الميت أو لم تحرسه من السباع، أو كانت كذلك و لكن يحصل فيها اختلاط الرجال بالنساء، أو إدخال ميت على ميت قبل بلائه ــ؛ فيحرم الدفن في تلك القبور حينئذ؛ نظير ما قالوه في الدفن في الفساقي.

 قال العلامة الدميري في النجم الوهاج[1]:”  وأما الفساقي التي تعمل في هذا الزمان لجمع الموتى … ففيه إدخال ميت على ميت وهو حرام؛ لما فيه من هتك الأول وظهور رائحته؛ فيجب إنكار ذلك بل في الاكتفاء به في الدفن الواجب نظر من وجهين: أحدهما: أنها ليست علي هيئة الدفن المعهود شرعًا، والثاني: أنها ليست معدة لكتم الرائحة” اهـ، وفي بشرى الكريم للعلامة باعشن[2]:” وأمَّا الفساقي .. فيحرم الدفن فيها؛ لما فيه من اختلاط الرجال بالنساء؛ وإدخال ميت على ميت قبل بلائه؛ وعدم منعها للرائحة” اهـ، وفي نهاية المحتاج للعلامة الرملي[3]  من أثناء كلامه على الدفن في الفساقي:” فلا يكفي الدفن فيها، وقد قال السبكي في الاكتفاء بالفساقي نظر؛ لأنها ليست معدة لكتم الرائحة، ولأنها ليست على هيئة الدفن المعهود شرعا، قال: وقد أطلقوا تحريم إدخال ميت على ميت لما فيه من هتك الأول وظهور رائحته فيجب إنكار ذلك اهـ، ومعلوم أن ضابط الدفن الشرعي ما مر، فإن منع ذلك كفى، وإلا فلا ” اهـ.

 قال الرشيدي في حاشيته ” (قوله: ومعلوم أن ضابط الدفن الشرعي ما مر) من جملة ما مر كونه حفرة، فلا تكفي الفساقي التي على وجه الأرض؛ كما يصرح به قوله بعد وعلم من قوله حفرة إلخ، ولعل هذا محمل كلام السبكي” اهـ، وفي حاشية العلامة ابن قاسم على التحفة[4]  ” (قوله في المتن حفرة تمنع إلخ) الحفرة المذكورة صادقة مع بنائها فحيث منعت ما ذكر كفت، فالفساقي إن كانت بناء في حفر كفت؛ إن منعت ما ذكر، وإلا.. فلا خلافا لإطلاق ما يأتي” اهـ، ومن كلام العلماء  يعلم صحة ما أجبنا به، وأن المدار في جواز الدفن على وجود الضوابط الشرعية المتقدم ذكرها فحيث وجدت جاز الدفن والا فلا.. 

والله تعالى أعلم


[1] ((النجم الوهاج في شرح المنهاج)) (3/ 82).

[2] ((بشرى الكريم)) (صـ:470).

[3] ((نهاية المحتاج)) (3/3).

[4] ((حاشية ابن قاسم على تحفة المحتاج)) (3/ 167).