انقطاع النفاس قبل تمام أربعين يوما

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

ولَدَتْ زوجتي، وانقطع الدم عنها قبل أن تستكمل أربعين يوما في النفاس.. فهل يجوز لها أن تصلى وتصوم وأن تقوم بكافة واجباتها؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

إذا انقطع عن المرأة دم النفاس، ورأت الطهارة يجب عليها أن تزاول أعمال المرأة الخالية عن الحيض والنفاس، فإن استمر هذا الانقطاع إلى خمسة عشر يوما فأكثر، ثم عاد الدم كان الدم العائد حيضا جديدا، فإن عاد الدم لها قبل مضي خمسة عشر يوما، ولم يكن جاوز الستين كان استمرارا للنفاس.

وعلى كل حال فإن المرأة إذا رأت الدم المحتمل كونه نفاسا اعتبرت نفسها نُفَساء، وإن رأت الطهر اعتبرت نفسها طاهرة، فإن عاد الدم قبل مضي خمسة عشر يوما تبين بقاؤها في النفاس، وإن جاوز الستين فهي مستحاضة في النفاس، وتأخذ أحكام الاستحاضة المعروفة في النفاس. والله تعالى أعلم.