تعليم الرجل القرآن للنساء

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل: هل يجوز أن يعلم شيخ القرآن للنساء ؟ وما ضوابطه؟ حيث إننا فرع لجمعية شرعية ومن المتعذر توفير محفّظة لبعد المكان. 

الجواب وبالله التوفيق: ذكر العلماء أن الشريعة وضعت شئون التعامل بين الرجل والمرأة على الوقاية وسد الذرائع ما أمكن, فلذا كانت المرأة في التعليم أليق بالمرأة والرجل أليق بالرجل, فإذا احتجنا إلى أحدهما عند الآخر فلا بد من مراعاة الضوابط الشرعية من الحاجة إلى ذلك التعليم, ووجود الستر إن أمكن, وعدم الخلوة, ومن ثم وقع خلاف في سماع الرجل لتلاوة المرأة فالخطيب الشربيني حرّم ذلك[1]، والشيخ الرملي أجاز ذلك بشرط أمن افتتان الرجل بصوتها[2]، وقد ذكر الشيخ ابن حجر ضوابط جواز ذلك بقوله في تحفته[3]: (وإنما يظهرـ جواز التعلم والتعليم ـ فيما يجب تعلمه وتعليمه كالفاتحة وما يتعين فيه ذلك من الصنائع المحتاج إليها بشرط فقد جنس ومحرم صالح, وتعذره من وراء حجاب, ووجود مانع خلوة)اهـ   ومثله عبارة الرملي[4] من غير تقييد بكونه مما يجب تعلمه وتعليمه والله أعلم.


[1] انظر ((مغني المحتاج)) (1/321).

[2] انظر ((نهاية المحتاج)) (1/407ـ408).

[3] ((تحفة المحتاج)) (7/204).

[4] انظر ((نهاية المحتاج)) (6/199).