حكم الألواح التي تسكب الامطار في ارج الجار

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

        لخالد أرض وبيت متصلان ومجاوران لأرضي وقد حصل بيني وبينه سوء تفاهم في قطعة صغيرة مقدار ستة أذرع على الحدود، وأخيراً جرى الصلح على قسمت تلك القطعة الصغيرة نصفين، ثم إنني بعد نهاية الصلح وقبوله أردت بناء بيت على أرضي فوضعت أساس البناء فوق نهاية الحد الذي جرى عليه الصلح ورمزت عليه بالإشارة، فقام خالد معارضاً لي في ذلك البناء الذي وضعته على الحد زاعماً أن ألواح السقف التي توضع على البيت سوف يكون ظلها في أرضه وأن الأمطار إذا هطلت ستنكب من الألواح على أرضه فهل والحال ما ذكرت وما صورت يلزمني شرعاً ترك حرم وكم مقداره؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً وأعلا بكم منار الإسلام، 2/12/1961م.

الحمد لله، (الجواب) والله الموفق للصواب: إذا كان ماء المطر يسكب من الألواح على أرض خالد فلا يجوز ذلك إلا برضاه، فإذا لم يرض فعلى صاحب الدار صرف ماء الأمطار إلى جهة أخرى، فإن لم يمكنه صرفها إلا بإزالة البناء الذي بناه على الحد فعليه إزالته بحيث يكون صب الأمطار واقعاً على أرضيته هو كما هو مصـرح به في كتب الفقه والله أعلم. وكتبه محمد بن سالم بن حفيظ ابن الشيخ أبي بكر بن سالم عفا الله عنه في 13 رجب سنة 1381هـ.