حكم التيمم لبعض أنواع الأمراض

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

وردنا سؤال تقول فيه أخت سائلة:

قبل يومين أجريت عملية جراحية على مستوى الثدي، كنت وقتها حائضة واليوم انتهت فترة الحيض ووجب عليّ الغسل للصلاة، ولكن الطبيب أمرني بعدم التعرض للماء، وعدم تبليل الجرح لمدة أسبوع على الأقل.

وسؤالي: هل يجوز التيمم بدل الغسل أم لا؟  وإذا جاز لي التيمم فكيف أتيمم؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

جاء في الصحيحين[1] «إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم»، والقاعدة الشرعية تقول: (الميسور لا يسقط بالمعسور)[2].

ومقتضى ما تقدم أنه يجب عليك غسل الصحيح من الجسد، ويتلطف بما يقرب من الجرح بنحو قطنة , والتيمم عن المكان الذي يضره وصول الماء.

ويكون التيمم بمسحتين بالتراب الطاهر، مسحة للوجه، ومسحة لليدين، كما قال تعالى: { فَٱمۡسَحُوا۟ بِوُجُوهِكُمۡ وَأَیۡدِیكُم مِّنۡهُۚ }

 [المائدة: 6]، وهذه صفة التيمم سواء كان بدلاً عن الوضوء، أو عن الغسل، ولا يضرّك أيهما فعلت أولاً من الغسل أو التيمم، والأَوْلى تقديم التيمم.

ثم إن التيمم لابد منه مع الغسل، ولا يكفي وحده بدلاً عن الغسل.

ويجب تجديد التيمم دون الوضوء إن لم يحصل الحدث، وذلك لكل فرض.

فإن حصل حدث أكبر فيعاد الغسل والتيمم، وإن حصل حدث أصغر فيعاد الوضوء والتيمم، وهذا هو المقرر في المذهب الشافعي[3].

والله تعالى أعلم.


[1] ((صحيح البخاري)) (7288)، ((صحيح مسلم)) (1337).

[2] انظر ((الاشباه والنظائر)) للإمام السيوطي (صـ:159).

[3] انظر ((بشرى الكريم)) للعلامة باعشن (صـ:153ـ154).