حكم الصلاة مع الشك في الطهارة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

صليت فرض الظهر مع شكّي في الوضوء.. فهل صلاتي صحيحة أم لا؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

إن كنت قد تيقنت أنك على طهارة، ثم شككت في وجود الحدث؛  فأنت على طهارة وصلاتك صحيحة،وإن كان الأمر بالعكس؛ بأن تيقنت أنك على غير وضوء، ثم شككت هل توضأت قبل أن تصلي أم لا؟  فأنت على غير طهارة، ولا تصح الصلاة، ويجب عليك قضاء الصلاة التي صليتها على هذا الحال؛ إذا خرج الوقت، وأما إن بقي الوقت فيجب عليك إعادة الصلاة، قال العلامة ابن النقيب في كتابه عمدة السالك[1]: «من تيقن حدثاً وشك في ارتفاعه فهو محدث، ومن تيقن طهراً وشك في ارتفاعه فهو متطهر »اهـ، ومنه تعلم صحة ما أجبنا به. والله تعالى أعلم. 


[1] ((عمدة السالك وعدة الناسك)) (صـ: 18).