حكم دخول الكنيسة والصلاة فيها

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

هل يجوز دخول الكنيسة والصلاة فيها؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

دخول الكنيسة إن كان فيها تصاوير، أو شيء مما يحرم، أو منعونا منها، وقد أقروا عليها؛ فيحرم دخولها، وإن لم يكن فيها شيء من ذلك فلا يحرم دخولها.

 وإذا دخلها المسلم يجوز أن يصلي فيها مع الكراهة عند الشافعية، إلا إذا منع الدخول، فتحرم الصلاة حينئذ، قال في المنهاج مع التحفة[1]: « ويكره تنزيها.. الصلاة في الحمام.. والطريق.. والمزبلة.. والكَنيسة وهي بفتح الكاف متعبد اليهود، وقيل: النصارى، والبيعة وهي بكسر الباء متعبد النصارى، وقيل: اليهود، ونحوهما من أماكن الكفر؛ لأنها مأوى الشياطين، ويحرم دخولها على من منعوه، وكذا إن كان فيها صورة معظمة» اهـ، وفي حاشية الشيخ عبد الحميد على التحفة[2]: «عبارة الكردي: ومحل الكراهة كما في الإيعاب إن دخلها بإذنهم، وإلا حرمت صلاته فيها؛ لأن لهم منعنا من دخولها، هذا إن كانوا يقرون عليها، وإلا فلا.. إلخ « اهـ. ومما نقلْناه يُعْلَمُ صحّة ما أجبنا به. والله تعالى أعلم. 


[1] ((تحفة المحتاج)) للعلامة ابن حجر(2/166).

[2] ((حاشية عبدالحميد على التحفة)) (2/166).