حكم قذف الممثلات

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل: هل يجوز قذف الممثلات بقول لهن زانيات وعاهرات؟

الجواب وبالله التوفيق: قال صلى الله عليه وسلم  (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليسكت) [1]ويجب على المؤمن أن يصون لسانه عن أعراض الآخرين، ففي الحديث[2] ( إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا) ومن قذف امرأة لم يثبت شرعا زناها وقع في كبيرة من الكبائر[3]، وليس كل امرأة وقعت فيما حرم الله من إظهار شيء من جسدها ثبت عليها الزنا، فعلينا أن نصون ألسنتنا عن أعراض المسلمين، ومن وقع في القذف وقع في الإثم، وثبت عليه الحد إذا استجمع الشروط، ومن نجا من الحد في الدنيا فإن الساعة آتية وسيحصل القصاص بين الناس في ذلك اليوم، فعلينا أن نتقي الله وأن نشتغل بما يقربنا إلى الله ، وأن نكِلَ حساب الناس على خالقهم، وعلينا أن ننكر المنكر وأن نعرف المعروف بحدوده وضوابطه… والله أعلم.


[1] ((صحيح مسلم)) (47).

[2] ((صحيح البخاري)) (1741).

[3] انظر ((الزواجر عن اقتراف الكبائر)) للعلامة ابن حجر (2/85).