زكاة فطر أولاد الأب الغائب

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

        كثير من الناس يسافرون إلى بلاد أخرى ويمكثون هناك مدة غير يسيرة ولجهلهم لم يوكلوا أحداً عنهم لكي ينوي زكاة فطر من تلزمهم كزوجته مثلاً أو ابنه الصغير أو خادمه وعندما حل هلال شوال تتواتر علينا المسائل فماذا العمل في تلك الساعة أليس يتولى القاضي النية أم ماذا؟ أفيدونا ولكم الأجر والثواب.

(الجواب): والحمد لله أن القاضي والحال ما ذكر ينوب عن الغائبين فيأذن للمتأهل إخراج الزكاة أي زكاة الفطر ونيتها من مالهم إن كان وإلا فمن مال من تلزمه نفقتهم أو يباشر ذلك بنفسه كما صرحوا به، ففي بغية المسترشدين نقلاً عن فتاوى بامخرمه: ( (فائدة): ليس للجد إخراج فطرة أولاد ابنه الغايب من غير وكالة بل يخرجها القاضي وجوبا من مالهم إن كان وإلا فمال أبيهم).([1]) انتهى، وبه يعلم صحة ما ذكرنا والله أعلم. وكتبه محمد بن سالم بن حفيظ ابن الشيخ أبي بكر بن سالم عفا الله عنه في 28 شوال 1383هـ.

([1])   انظر: بغية المستر شدين (صـ 103) ط الحلبي.