زكاة من فسد بعض زرعه وتبقى معه قدر نصاب

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

        في ورقة بها ثلاثة أسئلة مؤرخة 20/10/1365هـ وأجاب عنها بأجوبة، أولها في الزكاة وهو: متمول في مسيلة آل شملان خسر في فرق المضالع نحو الثلث في التمر أو ما يزيد خسارة عن عمارة المال لو سنى فيه هذه السنة فهل عليه هذه السنة العشر في زكاته لأنه ما عمره أو نصف العشـر لأنه سلّم في فرق المضالع أكثر من مصاريف العمارة كل سنة وبسبب المضالع ما عاد شيء فيه؟ أفتونا مأجورين لأن الكثير وجهوا سؤالهم لي وتوقفت وبودهم أن يسلموا نصف العشر هذه السنة فقط لأنهم خسروا في المضالع أكثر من العمارة كل سنة.

(الجواب) عن المسألة الأولى والله أعلم بالصواب: وهو وجوب العشر كاملاً في الزكاة حيث لم يسق النخل هذا العام بمؤونة وقد بلغ التمر نصابا ولا عبرة بما بذله المالك في فرق المضالع وإن كان أكثر من مؤونة السقي لأن مثل ذلك لا يتكرر كالسقي بل هو أشبه بإصلاح ساقية أو إجراء نهر ونحوه وقد ذكروا في مثل ذلك وجوب العشر كاملا، والله أعلم بالصواب. وكتبه الحقير محمد بن سالم بن حفيظ ابن الشيخ أبي بكر بن سالم عفا الله عنه.