غسل المرأة لخروج المني منها

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال تقول فيه السائلة:

هل يجب الغسل على الفتاة إذا خرج منها ماء بسبب التفكير بالزواج ونحوه؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

قال صلى الله عليه وآله وسلم: «إنما الماء من الماء» رواه أحمد في مسنده[1] ، ومعنى ذلك: أن كل مَن خرج منه ماء المني، وجب عليه أن يغتسل بالماء.

فإن كان هذا الخارج ما ذكرنا -وله علاماته: من التدفق، والفتور بعده، والرائحة- وجب الاغتسال.

وإن كان مجرد مذي -وهو ماء أصفر رقيق غالباً يخرج عند شهوة ضعيفة– فلا غسل يجب فيه، وإنما هو نجس ناقض للوضوء.

وقد روى الترمذي في سننه[2] : عن عائشة رضي الله عنها قالت: سُئل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الرجل يجد البلل ولا يذكر احتلاما؟  فقال: «يغتسل»،  وعن الرجل يرى أنه قد احتلم ولم يجد بللا؟  فقال: «لا غسل عليه»، فقالت أم سلمة: يا رسول الله، هل على المرأة ترى ذلك غسل؟  قال: «نعم؛ إن النساء شقائق الرجال».

وما أحسن تفكير الإنسان في محبوبات الله عز وجل من الجنة، والصالحات من الأعمال، وأحوال النساء الصالحات، والتفكير في البرزخ، وما أعد الله للصالحين من الخيرات، والتفكير في الطاعات، وكيفية القيام بها، والتفكير في شؤم المعاصي، وأسباب التخلص منها، وما أعدّ الله لأهلها من العقاب،  فإن هذه التفكيرات مما ينفع الإنسان في الدنيا والآخرة.

والله يتولى هدايتك بفضله. 

والله تعالى أعلم.


[1] ((مسند أحمد)) (11434).

[2] ((سنن الترمذي)) (113).