غسل من يعاني من الوسوسة 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

عندي وسوسة في الغسل.. أغسل كفّي، ثم أغسل ما بين السرة والركبة، ثم أتوضأ، ثم أغسل شعري وأذني، وأكمل الباقي من الرأس والصدر والظهر، ثم أغسل من الركبتين إلى الكعبين، وأغسل رجلي.

فهل هذه الطريقة صحيحة؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

الوسوسة مذمومة شرعا، فاعرض عن أي وسوسة تعتريك.

وخذ في غسلك بهذه الكيفية التي جمعت الواجبات والسنن، واعمل بها، وهي أن: 

تقدم البول، وأن تستنجي بنية رفع الحدث عن محل الاستنجاء، ثم تتمضمض وتستنشق، ثم تتوضأ كوضوء الصلاة، ثم تغتسل الغسل المعروف بشروطه وسننه؛ فتفيض الماء على الرأس ثلاث مرات مع نية رفع الحدث، وتعتني بتخليل الشعر حتى يصله الماء، وتتعهد الأذنين والمآق واللحاظ في العينين، ثم تغسل ما أقبل من شقك الأيمن، ثم ما أدبر منه، ثم ما أقبل من شقك الأيسر، ثم ما أدبر منه.

كل ذلك مع ملاحظة الدلك وتعهد المعاطف، والتنبه من عدم وصول اليد إلى محل الاستنجاء أثناء الغسل أو بعده حتى لا تحتاج إلى إعادة الوضوء. 

وخلاصة الواجب عليك: هو استيعاب جميع البدن شعراً وبشراً مع نية الغسل.  وأما الكيفية التي ذكرتها فمخالفة للسنة.

والله تعالى أعلم.