قراءة {وَالصَّلاةِ الوُسطى} بالهاء

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

     الحمد لله، ما قولكم دام فضلكم في قوله تعالى:﴿حافِظوا عَلَى الصَّلَواتِ وَالصَّلاةِ الوُسطى وَقوموا لِلَّهِ قانِتينَ﴾ [البقرة: ٢٣٨]، هل تجوز قراءتها بالهاء المكسورة في حالة الوصل بأن يقول القارئ {والصلاه الوسطى} أم لا يجوز؟ أفتونا مأجورين، ولكم الفضل، فإن الحاجة داعية والمسألة واقعة، لازلتم ملجأ للسائلين ودمتم، من العرسمة في 11/4/1384هـ سعيد بن عبد الله باشميل.

الحمد لله، (الجواب) والله الموفق للصواب: لا يخفى أن القراءة سنة متبعة لا تجوز إلا بتوقيف من الشارع، وقد راجعنا كتب القراءة التي لدينا فلم نجد نصاً لجواز قراءته {والصلاه الوسطى} مع الوصل بالهاء، وإنما تتعين قراءتها في حالة الوصل بالتاء، ويجوز الوقف عليها بالهاء كما لا يخفى، أما لو قرأها المصلي مثلاً في صلاته بالهاء فهو لحن محرم، ولكنه لا يغير المعنى فلا تبطل به الصلاة كما نصوا عليه والله أعلم.

وكتبه الحقير محمد بن سالم بن حفيظ بن الشيخ أبي بكر بن سالم، في 12/5/1384هـ.

الحمد لله، تأملت الجواب فرأيته صحيحاً مقرراً، والله أعلم، وكتبه الحقير سالم بن سعيد بكير سامحه الله.