نذر لو رزقه الله بطفل

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل: أنا نذرت بأنه لو ربنا رزقني بطفل وزوجة معينة فإني لن أترك أي صلاة قيام ليل وأنا غير قادر أعمل ذلك كل يوم فكيف أوفي نذري وهل علي كفارة ؟

الجواب وبالله التوفيق: إذا صدر منك نذر صريح بقيام الليل إذا رزقك الله زوجة معينة ومولودا كما طلبت وحصل لك ذلك؛ فيلزمك الوفاء بما نذرت؛ لأنه نذر تبرر، ولا تقوم مقامه الكفارة[1], فأوف بما نذرت ولا تتركه إلا بما تعذر به في ترك الواجبات لقوله صلى الله عليه وآله وسلم (ومن نذر أن يطع الله فليطعه) رواه البخاري[2], ويجزئك في ذلك أن تصلي بعد صلاة العشاء ولو ركعتين تنوي بها قيام الليل وثلاث ركعات من الوتر، وركعتين للتهجد، مع المحافظة على صلاة العشاء والفجر في جماعة, ومن المهم أن تكون صيغة النذر التي تلفظت بها صيغة صحيحة صريحة وقد حصل المعلق عليه، فإن لم تكن كذلك لم يلزمك شيء… والله أعلم.


[1] انظر ((تحفة المحتاج)) للعلامة ابن حجر (10/69ـ74).

[2] ((صحيح البخاري)) (6696).