نقل زكاة الفطر إلى غير بلد المزكي

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

هل يجوز نقل زكاة الفطر إلى بلد آخر، وما مقدارها لمن يريد إخراجها نقودا؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

المعتمد عند الشافعية[1] وعليه الجمهور[2] أن زكاة الفطر يجب إخراجها على المسلم في المكان الذي تغرب الشمس ليلة عيد الفطر وهو فيه، وقال بعض العلماء بجواز نقلها إلى بلد آخر[3]، وتخرج من غالب قوت البلد، صاعا من بر، أو صاعا من أرز، أو صاعا من شعير، وأما إخراج قيمتها؛ فالجمهور على عدم جواز ذلك[4]، وأجازه الحنفية[5] في المفتى به عندهم، فيكون قيمة الصّاع عند الحنفية في ذلك المكان، ولا يمكننا وضع قيمة معلومة ثابتة لها؛ لأنّ قيمة الصاع تختلف باختلاف الأسعار في كل زمان ومكان. والله تعالى أعلم.


[1] انظر (( المجموع شرح المهذب)) للإمام النووي (6/225)، وانظر ((بغية المسترشدين)) للعلامة عبدالرحمن المشهور (صـ:214).

[2]  انظر ((الشرح الكبير)) للشيخ الدردير (1/508)، وانظر ((المغني)) لابن قدامة (2/502).

[3] وهو مذهب الحنفية، وانظر (( الدر المختار )) مع ((حاشية ابن عابدين)) (2/353) (2/368).

[4] ((انظر الشرح الصغير)) للشيخ الدردير (1/669)، وانظر (( المجموع شرح المهذب)) للإمام النووي (5/428)، وانظر ((المغني)) لابن قدامة(3/87).

[5] انظر (( الدر المختار مع حاشية ابن عابدين)) (2/366).