زكاة مال قرعة الحج

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

أمتلك مبلغاً من المال مقداره خمسة وثلاثين ألف جنيه، وقد حال عليه الحول في رمضان، وأنا أدفع الزكاة كلّ عام، وفي هذا العام قبل رمضان بخمسة أشهر دفعت مبلغاً مقدّما للحج السياحي.. فهل تجبُ الزكاة على المبلغ المدفوع للحج، مع العلم أن نتيجة قرعة الحج تظهر بعد رمضان؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

الذي يظهر أنه إن كان الحاصل في الواقع استئجار لجهة معينة، أو فرد معين، في أن يحملك إلى الحج، مع قيامه بالمعاملات المتفق عليها، التي تبذلها تلك الوكالة، أو الجهة؛ فإن هذه إجارة صحيحة إذا استكملت بقية الشروط التي ذكرها الفقهاء؛ فتملك تلك الجهة أو الفرد المستأجَر ذلك المبلغ المقدّم من حين تسليمه، وبملكها له تنقطع عنه الزكاة، فإن عجزت تلك الجهة أو الفرد عن أداء الواجب عليها، وعاد المبلغ إلى المستأجِر، عاد له بملك جديد، وحول جديد.

 وإن كان المبلغ يوضع عند الجهة، أو الفرد، كوديعة، أو مقدم لبيان جِدّية الطلب فقط؛ فلا يزال في ملك صاحبه، فإذا جاء وقت زكاته وجب عليه إخراج قدر الزكاة منه. هذا ما ظهر لنا. والله تعالى يتولى توفيقك للرشاد والصواب. والله تعالى أعلم.