حكم صرف الزكاة لبناء مدرسة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

هل يجوز دفع أموال الزكاة لبناء مدرسة تُبنى بجهود أهلية خاصة؟  .

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

الزكاة تصرف إلى مصارفها التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم في قوله:

{ إِنَّمَا ٱلصَّدَقَـٰتُ لِلۡفُقَرَاۤءِ وَٱلۡمَسَـٰكِینِ وَٱلۡعَـٰمِلِینَ عَلَیۡهَا وَٱلۡمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمۡ وَفِی ٱلرِّقَابِ وَٱلۡغَـٰرِمِینَ وَفِی سَبِیلِ ٱللَّهِ وَٱبۡنِ ٱلسَّبِیلِۖ فَرِیضَةࣰ مِّنَ ٱللَّهِۗ وَٱللَّهُ عَلِیمٌ حَكِیمࣱ}

 [التوبة:60]. 

فيجب صرف الزكاة المفروضة إلى هؤلاء الأصناف الثمانية، مع مراعاة التفصيل الذي ذكره أهل العلم في ذلك، فإنْ صرفها في غير ذلك لم تجزئ المزكي، وتبقى في ذمته، كما قرر ذلك أهل العلم في فتاويهم، ومنهم العلّامة سالم بكيّر باغيثان رحمه الله، في فتاويه[1]، من كتاب الزكاة.

ومما تقدم تعلم أن بناء المدارس والمساجد ونحوهما من المصالح العامة ليس داخلا في الأصناف المذكورة.. ولكن من استدان واقْترَضَ لأجل بناء ذلك فيجوز أن تسَدّد ديونه من سهم الغارمين، ولو كان عنده من الـمال ما يغطي ديونه؛ حملا للناس على مثل هذه المكارم الطيبة الحسنة. والله تعالى أعلم بالصواب.


[1] انظر (( فتح الإله المنان)) (صـ: 67).