حكم من اقتصر على الوقوف بعرفة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

هل يجزئ الحج لمن اقتصر على الوقوف بعرفة فقط؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

أركان الحج ستة ذكرها العلماء[1]، ولا يصح حج المسلم إلا باستيعابها، وأهمها نية الإحرام بالحج، ويجب كونه من الميقات، والوقوف بعرفة في الوقت المحدد في يوم التاسع من ذي الحجة، والطواف، والسعي، والحلق. فهذه أركان الحج التي لا يصح الحجّ ولا يتم إلا بفعلها بشروطها.

ومن أحرم بالحج ثم ذهب إلى عرفات في الوقت المحدد فقد لزمه إتمام بقية الأركان، ولا ينقضي نسكه إلا بها، وهي طواف الإفاضة، وسعي الحج، والحلق أو التقصير، وتستمر هذه الأركان مع المحرم بالحج إلى نهاية العمر، ويترتب على عدم القيام بها بقاء المحرم على محرمات الإحرام، كما أن هناك واجبات في الحج يصح الحج بدونها، ولكن في تركها الإثم والفدية. والله تعالى أعلم.


[1] انظر ((منهج الطلاب)) لشيخ الاسلام زكريا الانصاري (صـ:47).