الأخذ من الزكاة لتسديد ديون المصالح

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

سنقوم بأخذ مبلغ من شخص دينا؛ لنصرفه في رواتب المعلمين وللحلقات التعليمية.. فهل يجوز لنا أخذ سداد ذلك الدين من مال الزكاة؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

ما قام به المعلمون من حلقات التعليم الشرعي على مسلك جمهور الأمة، يعتبر من أفضل الطاعات وأهم القربات؛ لأنّ به ينتشر الإسلام وتثبت قواعده، لا سيما في هذه الأزمان التي فشا فيها الجهل وقل فيها العلم والعلماء بالعلوم الشرعية وآلاتها، ولا شك أن إقامة الحلقات الشرعية لهذه المهمة العظيمة يعتبر من المصالح العامة، وقد ذكر العلماء رحمهم الله تعالى[1]: أن من استدان لمصلحة عامةٍ، كقرى ضيف، وعمارة مسجد، يعطى من الزكاة من سهم الغارمين، ولو كان غنيّا مطلقا – بنقد أو غيره – .

 ومما ذُكِرَ يُعْلَمُ أنّ هؤلاء القائمين بهذه الحلقات لنشر العلوم الدينية متى استدانوا لذلك يعطون من الزكاة من سهم الغارمين؛ لأنهم منهم، ولو كانوا أغنياء بنقد، حملا للناس على هذه المكرمة العظيمة المهمة في الدين، وهذا ملخّصٌ من فتاوى العلامة سالم بكير باغيثان رحمه الله تعالى [2]. والله تعالى أعلم.


[1]  انظر (( تحفة المحتاج)) للعلامة ابن حجر (7/159).

[2]  انظر (( فتح الاله المنان)) (صـ:54).