قضاء الصلوات الفائتة التي لم يُعلم عددها

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

أنا شاب في مقتبل العمر، كنت مواظبا على الصلاة، وفي شهور لم أكن منتظما بشكل كامل كنت أصلي وأنقطع، وأنا نادم على ما فعلت، ولا أعلم عدد الصلوات التي تركتها.. فماذا أفعل لأتوب إلى الله تعالى، وكيف أكفر عن ذنبي؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

بارك الله لك في محاسبتك لنفسك، وفي تطلبك لمرضاة ربك، وعليك بصدق التوبة والاستغفار، والصحبة الصالحة، والعزم على أنْ لا تترك شيئاً من صلواتك، واستعادة النشاط، وشحذ الهمة في المواظبة على الصلاة.. وعليك أنْ تقضي ما فاتك من صلاة من غير تضييق ولا تساهل ، فإن لم تعلم عددها – كما ذكرت – فاقض الصّلوات الخمس أو الصّلوات التي تعرف من نفسك أنك كنت تهمل فيها، ودم على ذلك القضاء؛ حتى يغلب على ظنك أنك قد أدّيت الصلوات التي عليك , وكلما بادرت بالقضاء كان أبرأ لذمتك[1].

واعلم أن فعلك لذلك، وقضاءك للصلوات، من خير ما تتقرّب به إلى الله عز وجل؛ فإن ذلك دين عليك لله عز وجل، ودين الله أحق بالقضاء.

أعانك الله تعالى، ووفقك، وثبتك على ما يحبه ويرضاه، وجلب لك الصحبة الصالحة التي تعينك على فعل الخير والدوام عليه. والله تعالى أعلم.


[1] انظر ((بغية المسترشدين)) للعلامة عبدالرحمن المشهور (صـ:71).