من يقضي دينه من زكاة ماله

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

بعت بيتاً لأشتري غيره في موقع آخر، فقيل لي: يجب عليك إخراج الزكاة من ثمن بيع البيت؛ لأنه بقيَ في ملكي عشر سنوات دون أن أسكنه لمشاكل عائلية، وأنا منذ مدّة مديون بمبلغ كبير، وغير قادر على سداده.. فهل يجوز لي أنْ أسدّد الدين الذي عليّ من مبلغ زكاة البيت الذي بعته على اعتبار أنني مِنَ الغارمين؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

الذي يظهر من السؤال أن السائل اشترى بيتاً ليسكنه ولكنه لم يقدر على سكناه؛ لعوارض أخرى لا نعلمها، ثم باعه، فهل يلزمه زكاة في ثمنِ البيع أم لا؟  وإذا لزمت الزكاة، فهل يمكن أن يسدد بها دينه لكونه من الغارمين؟

والجواب: أنه إذا بلغ ثمن البيت نصابا، بمعنى أن قيمته كانت بمعدل (٨٥) جراماً من الذهب الخالص، أو (595) جراما من الفضة الخالصة، أو ما يزيد على ذلك، وقد مرت عليه سنة هجرية كاملة؛ فإن الزكاة في هذه الحالة تلزمه، وإذا لم يكمل نصاباً، أو لم تمر عليه سنة؛ فلا زكاة عليه، وفي حالة أن تلزمه الزكاة؛ فلا يجوز له أن يسدد دَينَه ــ لكونه من الغارمين ــ من مقدار الزكاة الواجب عليه شرعا، فإنه في هذه الحالة إنما يعطي نفسَه بنفْسِه، وهذا لا يجوز شرعا. والله تعالى أعلم.