ميقات ساكن الحرم ومناسكه

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

أنا من أهل مكة ساكنٌ في الحرَم.. فكيف أذهب للحج؟  وما هي المناسك؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

اعلم أنّ النبيَّ صلى الله عليه وآله وسلم قد حدّد أماكنَ إحرام أهل الجهات، وهي تسمى بالمواقيت المكانية، وجعَل ميقات الحج لأهل مكّة من مساكنهم، وجعَل ميقاتهم للعمرة من أدنى الحل، ففي صحيح البخاري[1] وغيره: عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: (إنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم وقَّتَ لأهل المدينة ذا الحُلَيفة، ولأهل الشام الجُحْفةَ، ولأهل نجد قرْنَ المنازل، ولأهل اليمن يَلَمْلَم، هُنّ لهن، ولمن أتى عليهن من غيرهن ممّن أراد الحج والعمرة، ومَن كان دون ذلك، فمِن حيث أنشأ حتّى أهل مكة مِنْ مكة).

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه المنهاج[2] «.. والميقات المكاني للحج في حقّ من بمكة نفس مكة. وقيل: كلّ الحرم « اهـ.

وأما مناسك الحج فهي أعماله.. فأركانه: الإحرام، والوقوف بعرفة، وطواف الإفاضة، وسعي الحج، والحلق أو التقصير، والترتيب بين معظم هذه الأركان. وواجباته: الإحرام من الميقات، والمبيت بمزدلفة والمبيت بمنى ليالي التشريق، ورمي الجمار وطواف الوداع.

 ويجتنبُ الحاجُّ محرّمات الإحرام، وتفصيلها مشهور في كتب الفقه، وسيطول الجواب لو أوردناها هنا بالتفصيل. والله تعالى أعلم.


[1] ((صحيح البخاري)) (1524).

[2] (( منهاج الطالبين)) (صـ:83).