أداء صلاة الوتر قبل التهجد

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

هل أصلي صلاة الوتر بعد صلاة التهجد أم أصليها قبلها؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

يدخل وقت صلاة الوتر بعد أداء صلاة العشاء[1]، والتهجّد يطلق على الصّلاة التي يصليها المسلمُ ليلاً بعد نوم[2]، فإذا قمْتَ من النوم وصليت نفْلاً فهو لك تهجّد، وإن صليت وتراً فهو لك تهجد كذلك، فصلاة التهجد ليست صلاة مستقلة معينة وإنما هي كل صلاة يصليها المسلم ليلا بعد نوم.

وعليه؛ فإن صلاتك للوتر التي تريد أن تصليها بعد التهجد هي تهجّد ووترٌ لك كذلك[3]، ثم إنّ كان لك عادة في قيام الليل، ولك عزم عليه، فلتؤخر الوتر إليه؛ للحديث الذي رواه الإمام البخاري[4]: أنّ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: «اجعلوا آخرَ صلاتكم وتْراً». وإذا خفت من عدم قيام الليل، أو لم تكن لك بذلك عادة، وحزمْت أمرك، فلا تنَمْ حتى تصلّيَ الوترَ؛ لحديث أبي هريرة رضي الله عنه، في صحيح البخاري[5]: قال: (أوصاني خليلي صلى الله عليه وآله وسلم بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأنْ أوترَ قبل أن أنام). فاختر لنفسك من هذين الأمرين ما تستطيعُ الدّوامَ عليه. والله تعالى أعلم. 


[1] انظر ((منهاج الطالبين)) للإمام النووي (صـ:36).

[2] انظر ((المجموع شرح المهذب)) للإمام النووي (4/ـ19ـ43).

[3] انظر ((بشرى الكريم)) للعلامة باعشن (صـ:313).

[4] ((صحيح البخاري)) (472).

[5] ((صحيح البخاري)) (1981).