شفع الوتر خلف ركعة الإمام 

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

أصلي التراويح والوتر مع الإمام، ولكنني أوتر بإحدى عشر ركعة، والإمام لا يفعل ذلك، ولذلك فإنّي بعد أنْ يسلمُ الإمامُ من ركعةِ الوتر أقومُ لأشفعها بركعة أخرى.. فهل يجوز لي ذلك أم لا؟

الحمد لله.. الجواب وبالله التوفيق:

بارك الله تعالى لك في حرصك على الكمال والتمام في سنة الوتر، وتقبل منا ومنك صالح الأعمال. ولك في الحالة التي ذكرتها أربع طرق:

الأولى: أن تكمل ركعةً مع ركعةِ الإمام، فتمّ الركعتين بعد سلام الإمام، ثم بعد ذلك يندب لك إكمال الوتر فيما تبقى من الوقت المخصص له. وهذا ما كنت تفعله – كما ذكرت في السؤال – وهو جائزٌ لا إشكال فيه.

الثانية: أنْ تأتيَ بثلاث ركعات مع الإمام، ثم تسلم بسلامه، وتستكمل بقية الثمان من ركعات الوتر بعد ذلك، إمّا ركعتين ركعتين، أو أربعاً أربعاً. وهذا جائز كما ذكر ذلك العلامة ابنُ حجر في الفتاوى الفقهية الكبرى[1].

الثالثة: أن تنوي بالركعة المفردة التي تصليها خلف الإمام نفلاً مطلقاً، وتسلم مع الإمام فتكون من غير الوتر، إذْ يجوز ذلك بلا كراهة كما ذكر ذلك في بشرى الكريم[2].، ثم تكمل وِتْرك بالعدد الذي تريده بعد ذلك ما لم تتجاوز إحدى عشر ركعة. 

الرابعة: أن تجعل الوتر الذي تصليه أولا مع الإمام قضاءً؛ إذا كان قد فاتك الوتر في بعض الليالي من ليالي حياتك، أو لم يفتْكَ وتريد الاحتياط لِـما تتوقّع أن يكون فيه خللٍ أو نقص، ثم تؤدّي الأداء بعد ذلك.

ولك أن تسلك أيّ طريق تريده من هذه الأربع. والله تعالى أعلم.


[1] ((الفتاوى الفقهية الكبرى)) (1/185).

[2] ((بشرى الكريم)) للعلامة باعشن (صـ:321).