تواصل المرأة مع الرجل من غير حاجة

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال يقول فيه السائل:

كيف ننصح البنات اللّاتي يتواصلن مع الشباب في الجوال أو الانترنت من غير حاجة شرعية؟. 

الحمد لله .. الجواب وبالله التوفيق : 

يكون ذلك ببيان أضرار التواصل غير المـشروع، وما يؤدي إليه من تهم حيث وُجِّهْنَا إلى الحذر من هذه المواضع، ففي  قول  سيدنا عمر : (من سلك مسالك التهم اتهم)،[1] .

مع ذكر بعض وقائع الأحوال التي حصلت لعدد من البنات أو النساء ليرتدعن .ومع التفكير في إيجاد البديل الصالح بالتواصل مع النساء الداعيات أو الخيرات عند الحاجة لذلك, ولكون النساء أليق بالنساء؛ كما جاء عند البزار[2] عن علي رضي الله عنه أنه كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «أي شيء خير للمرأة»؟ فسكتوا، فلما رجعتُ قلتُ لفاطمة: أيّ شيء خير للنساء؟، قالت: ألا يراهن الرجال، فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: «إنّما فاطمة بِضْعَة مني». والله تعالى أعلم .


[1] رواه الخرائطي في مكارم الأخلاق (477)، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بلفظ : (من أقام نفسه مقام التهم فلا تلومنّ من أساءَ الظّنّ به).

[2] مسند البزار ( 526).