حكم من تغيرت عادة حيضها

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp

ورد إلينا سؤال تقول فيه السائلة:

امرأة حاضت يوم وليلة دما أحمر ، ثم طهرت ثلاثة عشر يوما، ثم أتاها دم أحمر ثلاثة أيام، وهي معتادة ، وعادتها سبعة أيام .. فما حكم الشرع في ذلك ؟. 

الحمد لله .. الجواب وبالله التوفيق :  

إن كانت أوصاف الدم الأول (يوم وليلة) والدم الثاني (ثلاثة أيام) متساوية في جميع الأوصاف المعتبرة في القوة كاللون والثخانة والنتانة، فحيضها هو الأول (يوم وليلة) فقط بشرطه، ثم طهر خمسة عشر يوما فأكثر, وما ورد من دم  بعد نقاء ثلاثة عشر يوم كما ذكرت السائلة فهو دم استحاضة يؤخذ منه يومان تكملة للطهر خمسة عشر يوما, ثم إن الباقي حيض بشرطه، وإن لم يتساويا في ذلك فالذي عنده وصف معتبر في القوة ممّا ذكر فهو حيض بشرطه للتمييز، والباقي استحاضة.

والله تعالى أعلم .