فتاوى الحبيب محمد بن سالم بن حفيظ (فتاوى الفقيه الشهيد ابن حفيظ)

فيما يدخل فيه الربا والزكاة

 ما قولكم في بيع الفضة بالفضة مع التفاضل أو بالذهب مع التأجيل في العوضين أو أحدهما إذا لم يكن هناك عقد هل هو من الربا أو لا؟ وإذا لم يكن

مسألة لتاجر وعميل له في الزكاة

ما قول العلماء نفع الله بهم في رجل تاجر بالهجرين وله عميل بالمكلا بلغت الديون الذي له وقت الحول عند الناس خمسة عشر ألف 15000شلن وقومت البضاعة وقت الحول بمبلغ

زكاة شركة الكهرباء

 نستفتيكم عن الأشياء التي تلزم فيها الزكاة والقدر الذي يجب إخراجه في شركة الكهرباء بالشحر، وبما أن مصادر الدخل عندنا تنقسم إلى قسمين بضاعة وهي الأدوات الكهربائية المعروضة للبيع، (وإنارة) وهو بيع

ما يُحسب في زكاة التجارة

 ما قولكم أدام الله فضلكم أيها العلماء: في شركة قسم من رأس مالها للتجارة ليس له رأس مال معين ويسحب من فلوس الشركة على الحساب وكلما يرد من فلوس يقيد

زكاة التجارة بمال حرام

ما قول العلماء الأعلام أعز الله بهم الإسلام في رجل اتجر في العروض من محرم مثلاً ثم بعد شهرين أو ثلاثة استقرض عروضاً أخرى ووضعها مع العروض السابقة واتجر فيها

أمانة من توفى ولم يكن له ورثة

ما قولكم في رجل أرسل أربعمائة ريال 400 إلى عند شخص وتركها عنده أمانة فبقيت أربع سنين ثم توفي المرسل ولم يكن له ورثة فكيف يكون مصرف هذه الدراهم ومن

الزكاة في حلي المرأة

 ما قول العلماء نفع الله بهم المسلمين في عدم وجوب الزكاة في حلي النساء المتخذ من الذهب والفضة مع كونه قد كثر حلي الذهب خاصة وتعددت أفراده بأشكال مختلفة في

دفن الميت بلا غسله

 ما قولكم فيمن مات غريقاً في بئر مثلاً فوجدوه قد تهرى فأنقذوه ثم استلمه بعض الحاضرين ولما لم يستطع غسله لنتنه دفنه في محله بلا غسل ولا تكفين ولا صلاة

حكم من مات وفي فمه أسنان من ذهب

 ما قول العلماء الأعلام فيمن مات وأسنانه من ذهب هل يجب قلعها لكونها مالاً؟ أم لا لكونها كالمستهلكة نظير ما إذا ابتلع جوهرة في حياته من ماله ثم مات ولم

الوصية بالدفن في بلد أخرى

ما قولكم فيمن أوصى أن يدفن في بلد أخرى غير بلده فهل يجوز نقله إلى البلد التي أوصى أن يدفن فيها بعد غسله وتكفينه والصلاة عليه وتنفذ وصيته بذلك مع

المبادرة إلى تجهيز الميت ولو عُلمَ تأخر دفنه

ما قول العلماء نفع الله بهم المسلمين فيمن مات آخر النهار ولم يمكن دفنه إلا صبح الغد الآتي لبعد المقبرة أو لصلابة أرضها ومع ضيق الوقت وكون عادة أهل تلك

مكان وقوف الإمام عند الميت بالاستشهاد

 ما قولكم فيما ذكره صاحب فيض الإله المالك بشـرح عمدة السالك في فصل الصلاة على الميت من باب الجنائز من قوله تنبيه يسن جعل رأس الميت بجهة يسار الإمام ويكون