فتاوى علماء حضرموت – الجنائز

دفن الميت بلا غسله

 ما قولكم فيمن مات غريقاً في بئر مثلاً فوجدوه قد تهرى فأنقذوه ثم استلمه بعض الحاضرين ولما لم يستطع غسله لنتنه دفنه في محله بلا غسل ولا تكفين ولا صلاة

حكم من مات وفي فمه أسنان من ذهب

 ما قول العلماء الأعلام فيمن مات وأسنانه من ذهب هل يجب قلعها لكونها مالاً؟ أم لا لكونها كالمستهلكة نظير ما إذا ابتلع جوهرة في حياته من ماله ثم مات ولم

الوصية بالدفن في بلد أخرى

ما قولكم فيمن أوصى أن يدفن في بلد أخرى غير بلده فهل يجوز نقله إلى البلد التي أوصى أن يدفن فيها بعد غسله وتكفينه والصلاة عليه وتنفذ وصيته بذلك مع

المبادرة إلى تجهيز الميت ولو عُلمَ تأخر دفنه

ما قول العلماء نفع الله بهم المسلمين فيمن مات آخر النهار ولم يمكن دفنه إلا صبح الغد الآتي لبعد المقبرة أو لصلابة أرضها ومع ضيق الوقت وكون عادة أهل تلك

مكان وقوف الإمام عند الميت بالاستشهاد

 ما قولكم فيما ذكره صاحب فيض الإله المالك بشـرح عمدة السالك في فصل الصلاة على الميت من باب الجنائز من قوله تنبيه يسن جعل رأس الميت بجهة يسار الإمام ويكون

تقديم الفرض على الجنازة

الحمد لله السؤال ما حجة أهل تريم في تقديمهم صلاة الفرض على صلاة الميت مع أن العلماء نصوا على تقديم صلاة الميت على صلاة الفرض فهل لهم حجة ودليل في

إعادة صلاة الجنازة

مسألة: هل تندب إعادة صلاة الجنازة أو لا ؟ فإن قلتم بعدم الندب فهل تجوز إعادتها وتنعقد في أوقات الكراهة كبعد فعل العصر مثلاً أو لا؟ الحمد لله، (الجواب) والله أعلم بالصواب: